الخدمات الجامعية.. حين تستزف حقوق الإنسان .. ويصبح الطالب مهان

يتفق الجميع على أن الطالب الجامعي إنسان ، لكن معظم مدراء الخدمات يرونه مصدرا للكسب غير المشروع والثراء السريع إلا قليل منهم .لذا كان لزاما على كل مسؤول غيور على الدولة حريصا على خيراتها ومقدراتها أن يعيد النظر في هيكلة و سيرورة هذا القطاع الذي يعتبر مسؤولا على صناعة نخبة المجتمع و إطارات الغد ، لأن الوضع خطير في ظل الصمت الرهيب والرضى المطبق الذي يراه الجميع ، فهل هو تقاسم للغلة ؟! أم سكوت ما قبل العاصفة التي طال مجيؤها ، حتى ظن بعض المدراء الفاسدين أنهم فوق القانون في دولة شعارها القانون فوق الجميع ..

متابعة قراءة “الخدمات الجامعية.. حين تستزف حقوق الإنسان .. ويصبح الطالب مهان”

الفساد أصبح شعار ومكافحته تحتاج الى قرار سياسي وهذا القرار غائب

ان الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تتابع باهتمام تصريحات  وزير العدل حافظ الأختام خلال الكلمة التي ألقاها بمناسبة تنصيب النائب العام الجديد لمجلس قضاء تيبازة التي جاء فيها ‘’بات من الواجب تفعيل آليات الوقاية التي هي من مسؤولية جميع  القطاعات و المجتمع بصفة عامة و التي تعتبر من انجع الوسائل في مكافحة  الجريمة ‘’.

متابعة قراءة “الفساد أصبح شعار ومكافحته تحتاج الى قرار سياسي وهذا القرار غائب”

إحباط 460 محاولة للهجرة غير الشرعية خلال الـ 6 اشهر الأولى من 2018

   تواصل الهجرة غير الشرعية الجزائرية عبر البحر المتوسط بالانتشار كالنار في الهشيم ،فلازال المئات يغامرون بحياتهم وحياة أطفالهم ومستقبلهم في الجزائر ، أملا في حياة أفضل ،هذه الظاهرة التي تؤرق الحكومة من خلال رفع عدد الزوارق نصف الصلبة التي تستعمل في ملاحقة قوارب ” للحراقة” في عرض البحر، كذلك استعمال طائرات مروحية لمراقبة السواحل بشكل أفضل ،حيث تخضع السواحل الممتدة على مسافة 1200 كلم لمراقبة برية و بحرية ، جوية .

وفي هذا الخصوص ، فان السيد هواري قدور رئيس  الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان يؤكد تراجع ملحوظ عدد المهاجرين غير الشرعيين عبر السواحل الجزائرية ، خلال الستة الأشهر الأولى من العام 2018، استناد إلى إحصائيات قيادة حرس السواحل حيث خلال 06 أشهر تم  إحباط محاولات هجرة غير شرعية لـ  460 مهاجرا، ومقارنة مع الستة الأشهر الأولى للسنة الماضية التي تم إحباط  616 مهاجرا غير شرعي ، يعني انخفاض 156 حراق .

متابعة قراءة “إحباط 460 محاولة للهجرة غير الشرعية خلال الـ 6 اشهر الأولى من 2018”

عوامل تدني مستوى الجامعات الجزائرية .. جامعة عباس لغرور خنشلة “نموذجا ‘’

ان الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تتابع باهتمام شديد وقلق بالغ عن تراجع مستوى التعليم العالي بعد أضحت الجامعات الجزائرية خلال السنوات الأخيرة تحتل رتبا متدنية ضمن التصنيف العالمي لأفضل 1000 جامعة في العالم التي تصدره مراكز البحوث  الدولية متخصصة في هذا المجال ، بل أصبحت الجامعات الجزائرية تتموقع خارج التصنيف 2000 جامعة عالمية لسنة 2018 ، بعد غابت الجامعات الجزائرية، عن تصنيف أرقى الجامعات العالمية، سواء الغربية أو العربية، وتذيلت مؤخرة الترتيب، وكانت أفضل جامعة جزائرية في المرتبة 2250 عالميا، وفي المرتبة 13 في منطقة شمال إفريقيا، ونالت هذا “الشرف” جامعة باب الزوار للعلوم والتكنولوجيا.

متابعة قراءة “عوامل تدني مستوى الجامعات الجزائرية .. جامعة عباس لغرور خنشلة “نموذجا ‘’”

احتجاجات فى بشار الجديد (بيداندو) من أجل مطالب اجتماعية وتنموية

          في يوم  05جويلية 2018 الموافق للذكرى 56 لعيد الاستقلال و الشباب شهدت ولاية بشار خروج مئات من المواطنين في احتجاجات بدأت من حي بشار الجديد (بيداندو) لتتوسع رقعة الاحتجاجات الى بقية أحياء الولاية حيث شهدت حرق للعجلات المطاطية و غلق اغلب الطرق مع وجود مشادات مع رجال الشرطة التي واجهت المحتجين باستعمال الغاز المسيل للدموع و محاولة تفريقهم بالقوة  و قد استمرت الاحتجاجات الى فجر يوم 06 جويلية 2018.

متابعة قراءة “احتجاجات فى بشار الجديد (بيداندو) من أجل مطالب اجتماعية وتنموية”

رابطة تتهم أداء الحكومة ضعيف للغاية ولا يرتقي لمستوى المخاطر التي تواجهها الجزائر

إن الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تتابع عن كثب التقارير التي أرسلت من الجزائر  إلى بعض الدول والمنظمات الغربية حول أوضاع حقوق الإنسان في الجزائر ، ولاسيما التقارير الصادرة من قبل بعض ’’ أشباه’’ جمعيات غير معتمدة الذين اعتادوا الاستفادة من التمويل الأجنبي و الذي دائما يكون خارج الأطر القانونية ، و لاسيما القانون الدولي المتعلق بتمويل المجتمع المدني باستلام التمويل من الخارج، و لا حتى مرور على البنوك الجزائر،و هي خارج الرقابة والتدقيق، الغريب تلك أشباه’’ جمعيات ’’لا تملك السلطة الجزائرية المختصة قاعدة بيانات ، وتجهل حجم الموارد التي تنتفع بها ولا حتى مصادر هذه الموارد و كيفية التصرف فيها، مما نرى هناك شبهة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب ،للنيل من استقرار الدولة، وتنفيذ مخطط يسعى لتفتيتها وإسقاط مؤسساتها.

متابعة قراءة “رابطة تتهم أداء الحكومة ضعيف للغاية ولا يرتقي لمستوى المخاطر التي تواجهها الجزائر”

الرابطة تتهم وكالة أسوشيتد برس الأميركية بنشر تقارير مغلوطة

ان المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان اطلع باستغراب على محتوى التقرير لوكالة أسوشيتد برس الأميركية في تحقيق مطول،  يوم الأمس الاثنين 25 جوان 2018 ، حيث جاء بأن الجزائر تخلت عن أكثر من 13 ألف شخص خلال الشهور الـ14 الماضية، وتركتهم يواجهون مصيرا مجهولا في الصحراء القريبة مع النيجر ومالي.

و في هذا المجال ،فان المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان يعتبر بان هذا التقرير لم يتسم بموضوعية وليس بريئا ،و جاء على مغالطات لا صلة لها بالحقائق على أرض الواقع،و كذلك سوى يستهدف  الجزائر عن طريق الضغط و الابتزاز من اجل من اجل إقامة قاعدتها العسكرية بالجزائر و كذلك الضغط على الجزائر للإبرام  إبرام الاتفاقية مع الاتحاد الأوروبي حول اللاجئين غير الشرعيين التي تلتزم الجزائر باستقبالهم  من الاتحاد الأوروبي مثل الاتفاقية التي وقعت منذ سنتين مع تركيا

و عليه ،فان السيد هواري قدور رئيس  المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان يؤكد بان هذا التقرير لا يستند إلى معلومات دقيقة، ولا حتى على معايير علمية في تقييمها، كونها ‘’ وكالة أسوشيتد برس الأميركية ‘’ لا تكلف نفسها عناء القيام بأبحاث ميدانية، وتكتفي فقط بآراء شخصية في أغلب الأحيان ، و كان عليها اطلاع على التقرير الرابطة الذي يعتبر  الوحيد على الأرض الواقع 

مثلث برمودا أو ما يعرف بـ”الثقب الأسود” بين الحدود  النيجرية لجزائرية يلتهم أرواح مئات الأشخاص  سنويا .

وتعد صحراء “تينيري” أو ما يعرف بـ”الثقب الأسود” هي  المنطقة الفاصلة بين ولاية تمنراست والنيجر و حسب المختصين في الصحراء منهم الناشط الحقوقي قدور روابح رئيس المكتب الجهوي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان في الجنوب الذي قال ” تسمى المنطقة الغربية الشمالية من صحراء تينيري بالعربية “فشاشا”، بينما يسميها الطوارق “ليسما”، ويسميها الزنوج منطقة “أوغانا” ، كما أوضح السيد  قدور روابح وتعد صحراء “تينيري” أو ما يعرف بـ”الثقب الأسود”  مسلكا مهما للمهاجرين غير الشرعيين الأفارقة ومهربي البشر، وهي من أصعب المناطق خاصة خلال فترة الصيف، الذي التهم أرواح مئات الأشخاص في غضون سنوات قليلة ،حيث تسجل هذه المناطق  سنويا  عن وفاة  ما لايقل بين150  الى 300  شخص بسبب العطش إثر ضل الطريق في الصحراء الوعرة، لافتقارها للمعالم التي تجعل تمييز المسارات ممكنا، كما أن الاهتداء إلى الطريق لا يجيده إلا خبراء متمرسون وكثيرا ما يتخلون عن المهاجرين غير الشرعيين نتيجة المراقبة الأمنية أو لأسباب أخرى. في حين يذكر السيد

افارقة يدفعون 2600 اورو من اجل الوصول الى الاراضي الجزائرية                        

كما تذكر الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان   بان حسب التقرير السيد صمدات حيب الله رئيس المكتب الولائي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان لولاية    تمنراست جاء فيه ” بأن أولئك الأفارقة المتطلعون إلى بلوغ الأراضي الجزائرية يدفعون ما قيمته 1100 اورو لأشخاص يسهلون لهم قطع الصحراء في ظرف يومين ثم يقومون بدفع ما قيمته 1500 اورو إضافية من اجل إدخالهم إلى الأراضي الجزائرية و بالضبط إلى ولاية تمنراست التي تبعد عن العاصمة ب 2000 كلم ،حيث يكتشف الزائر لعين ڤزام، الواقعة على بعد 12 كيلومتر عن الحدود الجزائرية النيجرية،أن سماسرة الهجرة غير الشرعية للافارقة  يعيشون عصرهم الذهبي، برغم أن الحدود مغلقة بين البلدين، ولكن نتيجة للحروب التي يقوم بها الجيش الفرنسي في إفريقيا ،ولاسيما اصبح  موجود في 13 بلدا افريقيا،مما تحول بعض المرتزقة الذين يعملون مع الجيش الفرنسي يمارسون في اغلب الأحيان تجارة الأسلحة و تهريب البشر، و هو ما يفسر لمثل هذه التقارير المغلوطة الغربية  .

وفي تفس الموضوع ، تشير البيانات الدورية للجيش الجزائري إلى اكتشاف مستمر لمخابئ أسلحة بالمناطق الحدودية الصحراوية، خصوصاً في منطقة عين صالح وسط الصحراء، ومنطقة إليزي وتامنراست وبرج باجي مختار قرب الحدود مع مالي وعين قزام قرب الحدود مع النيجر. ويطرح حجم هذه الأسلحة المكتشفة بشكل دوري تساؤلات ملحة عن طبيعتها وحجمها وظروف وجودها..

 كما ذكر ،السيد صمدات حيب الله رئيس المكتب الولائي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان لولاية تمنراست بان محور آرليث ـ سمقة بالنيجر وعين ڤزام بالجزائر إلى محور حيوي بامتياز لتهريب البشر ليل نهار، و كذلك محور صحراء تنزروفت التي يتم فيها تهريب البشر تقع بين برج باجي مختار و ادرار، وتحوّلت القضية إلى تجارة مربحة من طرف المرتزقة  في غمرة تدفق مئات اللاجئين على عين ڤزام وتمنراست يوميا، شبكات المافيا تستغل الأمر لتمرير قوافل المهاجرين نحو الحدود .

 

 

 

 

الجزائر لا يمكنهما تحمل عبء أزمة اللاجئين وحدهما، في ضل تقاعس المجتمع الدولي

يصادف يوم 20جوان اليوم العالمي للاجئين، في ظل تزايد الأزمات في العالم بشكل عام والمنطقة العربية و الأفريقية بشكل خاص، بسبب التدخل والحروب التي تقوم بها الدول الكبرى ،ولاسيما  فرنسا وامريكا ومن ورائهم الحلف الأطلسي ،كان هدفهم هو الفوضى الخلاقة عن طريق فوضى عارمة واضطرابات للبنى الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وتفكيكها وتشويه اخلاقي وفكري للقيم السائدة في المنطقة العربية و الأفريقية ، عبر الوسائل الفكرية والإعلامية والعسكرية والاقتصادية والضغوطات الدبلوماسية ،و الغريب لم تعد تداعيات «الفوضى» تقتصر على الساحات التي تسيطر عليها بعد أن تسببت في حركات نزوح لم يشهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية، ولم تعد دول الجوار تعاني وحدها من وطأة ذلك، بل أصبحت أوروبا نفسها تشكو منها، وتخشى على أمنها وعلى اقتصاداتها من كثرة النازحين وطالبي اللجوء.

وبعد تفكيك العراق ثم سوريا و ليبيا و اليمن والتدخل في مالي و الدول الساحل التى اضحت محل أطماع الدول الغربية ، و عدم حل مشكلة الصحراء الغربية ، و الغريب عوض ان تتحمل الدول الكبرى الحروب التي فجرتها ،و كل هذه المعطيات التي تتهرب منها الدول الكبرى لسماعها ، تركت الدول الجوار تتحمل عبئ كبير و منها الجزائر  بالنيابة للدول الكبرى ، وبالرغم من التركيز العالمي على أزمة المهاجرين في أوروبا عوض التركيز في كل المناطق، إلا أن الرابطة  الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تؤكد أن الدول الفقيرة هي التي تتحمل العبء الأكبر في مواجهة أزمة اللجوء، إذ يعيش نحو 84 بالمئة من اللاجئين في البلدان العالم الثالث و ذات الدخل المتوسط والمنخفض.

متابعة قراءة “الجزائر لا يمكنهما تحمل عبء أزمة اللاجئين وحدهما، في ضل تقاعس المجتمع الدولي”

تقبل الله صيامكم وقيامكم .. وكل عيد وأنتم دائماً بخير

يسرني باسم المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان ، و باسم كل أعضاء المكاتب الولائية عبرالقطر الوطني أن نتقـدم للحقوقيون ، أعضاء الحركة الجمعوية ، الإعلاميين ، النقابيين ،وجميع إخوننا الجزائريين و المسلمين في وطننا العزيز أينما كانو تهنئتنا بعيد الفطر المبارك وأطيب تمنياتنا بالخير والسلام والفرح سائلا المولى عزوجل أن يعيده عليكم بوافر الخيرات والنعم وكل عام وأنت بخير .

المكتب الوطني
رئيس
هواري قدور

ظاهرة عمل الأطفال لا تزال أبعد ما تكون عن الزوال في الجزائر

بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة عمالة الأطفال الذي يصادف ال12 جوان من كل سنة ، فان  المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان يعلن للرأي العام الوطني بان الجزائر حققت تقدما معتبرا في طريق القضاء على عمالة الأطفال حيث صنفت في الفئة الأولى للدول التي تحركت على مختلف الجبهات بغية وضع حد للمتاجرة بالأطفال و استغلالهم ، لكن الرابطة تؤكد بأن ظاهرة عمالة الأطفال في الجزائر تقع خارج علاقات العمل التي تكون  مباشرة بين الطفل و صاحب العمل غير شرعي في مناطق بعيدة على مصالح المفتشية العمل .

متابعة قراءة “ظاهرة عمل الأطفال لا تزال أبعد ما تكون عن الزوال في الجزائر”