تزداد معاناة آلاف من المشردين خلال فصل الشتاء .. في ظل محدودية المبادرات الانسانية

تزداد معاناة آلاف من المواطنين غدر بهم الزمن، ولم تنصفهم الأيام، الذين لا يمتلكون سقفا يفترشون الأرض ويلتحفون السماء، إنّهم بكل بساطة المتشرّدون الذين أدارت لهم المديريات المعنية ظهرها في عزّ المعاناة.

متابعة قراءة “تزداد معاناة آلاف من المشردين خلال فصل الشتاء .. في ظل محدودية المبادرات الانسانية”

” أفارقة يعملون في ظروف تقترب من العبودية في الجزائر “

 

إن الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تتابع باهتمام و تدق ناقوس إنذار حول استغلال أرباب عمل ومقاولون وأصحاب مزارع كبرى ومستثمرات فلاحية للنازحين الأفارقة غير الشرعيين في مشاريعهم بعيد عن القوانين المعمول بها منها قانون رقم 90/11 المتعلق بعلاقة العمل و لا سيما المدتين 05 و 06  حقوق و واجبات و منه ، ودون تصريح بهم لدى الضمان الاجتماعي و لا حتى علم بهم على مستوى وزارة العمل و التشغيل و كذلك لدى وزارة الداخلية.

متابعة قراءة “” أفارقة يعملون في ظروف تقترب من العبودية في الجزائر “”

تلاميذ يدرسون في ”ثلاجات”

 

غياب التدفئة عن الكثير من المدارس، بات يشكل هاجسا وظاهرة يشكو منها التلاميذ ، ومع كل بداية فصل الشتاء ، مما أصبح يصارع مئات التلاميذ مع بداية دخول الفصل الثاني للدراسة  في العديد من المدارس عبر قطر الوطني، خاصة في المناطق النائية، حيث موجة الصقيع و البرد القارس ، ما يحول الأقسام  الدراسية إلى ثلاجات يتجمد داخلها التلاميذ دون وجود أي نوع من أنواع التدفئة  ،  مما يعيق التلاميذ من حقهم في التمدرس .

متابعة قراءة “تلاميذ يدرسون في ”ثلاجات””

رابطة حقوق الإنسان تدعوا الجزائريين بتوخي الحذر و عدم الانجرار وراء مخططات الفتنة

الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تتابع باهتمام شديد وقلق بالغ تطورات التي تجري في بعض المناطق من التراب الوطني فى ضوء التظاهرات الاحتجاجية الاجتماعية تتحول إلى عمليات قطع الطريق ، إشعال العجلات المطاطية نهب وتخريب الممتلكات العمومية .

متابعة قراءة “رابطة حقوق الإنسان تدعوا الجزائريين بتوخي الحذر و عدم الانجرار وراء مخططات الفتنة”

1206 حراق جزائري حاولوا ركوب قوارب الموت في سنة 2016

 

 

تواصل الهجرة غير الشرعية الجزائرية عبر البحر المتوسط بالانتشار كالنار في الهشيم ،فلازال المئات بل الآلا يغامرون بحياتهم وحياة أطفالهم ومستقبلهم، أملا في حياة أفضل ،هذه الظاهرة التي تؤرق الحكومة من خلال رفع عدد الزوارق نصف الصلبة التي تستعمل في ملاحقة قوارب ” للحراقة” في عرض البحر، كذلك استعمال طائرات مروحية لمراقبة السواحل بشكل افضل حيث تخضع السواحل الممتدة على مسافة 1200 كلم لمراقبة بحرية و جوية ، وكان من واجب الحكومة معالجة هذه الأسباب منها فشل السياسات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي اعتمدت في الجزائر، وانتشار الفساد مع احتكار الثروة في يد فئة لا تتجاوز 10% من الأشخاص، جعلت نسبة البطالة تتجاوز 35% بين أوساط الشباب ما يدفعهم للهجرة ،أيضا تداعيات تراجع أسعار النفط على الاقتصاد الوطني، وكذلك  سقوط (تاريخي) للدينار الجزائري  أمام عملتي الأورو والدولار، وتسويق إعلامي للغرب  .

متابعة قراءة “1206 حراق جزائري حاولوا ركوب قوارب الموت في سنة 2016”

جرّ صحف نحو الإفلاس خيانة للوطن وعمالة للخارج

يعبر المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان عن تضامنه مع مئات الصحفيين الجزائريين الذين تم طردهم من عملهم،أو الذين في صدد تسريحهم في بداية 2017 ، مما نؤكد بان هناك مخطط لغلق الصحف اوالتي تسير في طريق الاندثار والغلق، ولن نبالغ إن قلنا ان عدة مؤسسات صحفية أصبحت غير قادرة على صرف أجور الصحافيين بانتظام، حيث بعض الصحافيين لم يتقاضوا أجورهم لمدة تفوق في بعض الأحيان 10 اشهر ، مما  انتهكت حقوقهم المادية و المعنوية نتيجة الأزمة التي تهدد وسائل الاعلام في الجزائر .

متابعة قراءة “جرّ صحف نحو الإفلاس خيانة للوطن وعمالة للخارج”

الجزائر تتحمل عبء نصف مليون لاجئ ومهاجر غير شرعي بالنيابة عن الدول الكبرى

بمناسبة اليوم العالمي للهجرة ، يـحـــي المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان اليوم العالمي للهجرة كباقي المنضمات الحقوقية في العالم ، يوم الغد 18 ديسمبر 2016  بالذكرى 17 بعد تبنّت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 18 ديسمبر 1990 الاتفاقية الدولية لحماية حقوق العمال المهاجرين وأفراد أسرهم ، وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت القرار رقم 55/93 في 4 ديسمبر عام 2000، باعتبار يوم 18 ديسمبر يوما دوليا للمهاجرين في ضوء تزايد أعداد المهاجرين في العالم. وفي مثل هذا اليوم كانت الجمعية العامة قد اعتمدت القرار 45/158 الخاص بالاتفاقية الدولية لحماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم، و صودق عليه من طرف الجزائر في 21افريل 2005.

متابعة قراءة “الجزائر تتحمل عبء نصف مليون لاجئ ومهاجر غير شرعي بالنيابة عن الدول الكبرى”

نطالب من الحكومة إسراع فورا في تكييف قانون العقوبات مع الدستور

تلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان يوم الامس 11 ديسمبر 2016  نبأ وفاة الصحافي محمد تمالت في مستشفى محمد لمين دباغين باب الواد الجزائر ،بعد المضاعفات من جراء الاضراب عن الطعام حسب بيان مديرية عامة لإدارة السجون وإعادة التربية  الذي شنه منذ 21 جويلية 2016 احتجاجا على المتابعة والحكم عليه بسجن نافذ بسبب نشره رأيا ينتقد فيه شخصيات عمومية .

متابعة قراءة “نطالب من الحكومة إسراع فورا في تكييف قانون العقوبات مع الدستور”

تقرير السنوي 2016 حول حقوق الإنسان في الجزائر

 

يحتفل العالم في يوم 10 ديسمبر من هذا العام بمناسبة الذكرى الثامنة والستون على أطلاق الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في إطار الاحتفالات بتبنّي الإعلان العالمي من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة. وبهذه المناسبة استقرت خلاصة المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع  لحقوق الإنسان تحت قيادة  السيد هواري قدور الأمين الوطني للملفات المتخصصة في سنة 2016  إلى رصد إخلال السلطة بالتزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان، وعدم تقيدها بالتشريعات الواقعية للأعمال الفعلية المتعلقة بالتزاماتها  العامة.

ويتضمن هذا التقرير عينات من مختلف الانتهاكات الممارسة ضد حقوق الإنسان التي  واكبها  المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع  لحقوق الإنسان خلال سنة 2016    حسب مجموعة من المجالات، إلا أنها كافية لتبرز المنحى العام الذي يعكس السياسة العمومية بجلاء ويجسد صور حية  لعدم احترام  الدولة للحقوق والحريات التي التزمت بها في مواثيقها الوطنية والدولية .

متابعة قراءة “تقرير السنوي 2016 حول حقوق الإنسان في الجزائر”

السلطة الجزائرية في صدد ترحيل 1400 المهاجر غير شرعي من المخيم زرالدة

ان الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تتابع بالاهتمام ورد إلينا الخبر يوم الأمس مساءا على الساعة الحادية العشر و نصف بان السلطة في صدد ترحيل ما يقارب 1400 لاجئ إفريقي الذين تم جمعهم من شوارع الجزائر العاصمة  يوم الخميس و الجمعة الموافق 1 و 2 ديسمبر 2016 ، و نقلهم الى المخيم زرالدة ، وحسب الأخبار غير مؤكدة  التي وصلتنا في يوم السبت 03 ديسمبر 2016 على الساعة واحدة صباحا  بان وجود اشتباكات بين المهاجرين الافارقة و قوات الأمن من اجل إركابهم في الحافلات  التي كانت بقرب المخيم مما خلف هذه المواجهات جريحين ، احدهم في حالة حارجة ، حسب الخبر من احد اللاجيئين .

وفي هذا السياق، حاول السيد هواري قدور الأمين الوطني للملفات المتخصصة للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان الاتصال بوزارة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة في يوم 03 ديسمبر 2016 منذ ساعة 08 صباحا الى غاية  كتابة التقرير على ساعة  09 و 35 دقيقة صباحا لمعرفة الأخبار التي وصلتنا عن المواجهات و عدد اللاجئين الافارقة الذين في صدد ترحيلهم  الى بلدانهم ولكن في وزارة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة ولا احد يجيب على الهاتف .

و في هذ المجال، ترى الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بان قرار السلطات الجزائرية إبعاد المهاجرين الأفارقة من الجزائر إلى بلدانهم يشكل فصلا جديدا من فصول التدبير الصارم والقاسي لهجرة الأفارقة. فرغم ادعاءات السلطات الجزائرية أنها حاضنة للأفارقة تتناقض التصرفات اللاإنسانية لها مع ذلك لان  إجراءات ترحيلهم قسرا يتناقض مع سياسة “الأذرع المفتوحة وحسن الجوار” التي تتبناها الحكومة الجزائرية منذ الاستقلال .

تجدر الإشارة إلى أن الكثير من المهاجرين الأفارقة يعملون في ورشات عدة، وقد أثبت كثيرون كفاءتهم في إنجاز الأعمال، وخصوصاً تلك التي تتطلب قوة جسدية وفقاً لقواعد الانضباط المطلوب والالتزام بمواقيت العمل، بما في ذلك التقيد بالتعليمات .

ومن المعلوم  يتواجد أكثر من 29 ألف مهاجر غير شرعي القادمين من 23 دولة إفريقية في الجزائر ولكن وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي خلال جلسة علنية بالمجلس الشعبي الوطني خصصت للأسئلة الشفوية أنه “تم إحصاء 16.792 رعية افريقية من مختلف الجنسيات ،و في سنة 2016 تم ترحيل اكثر من 12 ألف رعية أغلبيتهم من النيجر.

من هذا المنطلق ،و حسب الإحصائيات الحديثة بان جملة ما أنفقته الجزائر على اللاجئين المتواجدين على التراب الجزائري بلغ 33 مليون دولار في سنة 2015 ، في حين مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تدعم فقط بـ28 مليون دولار سنويا ، مما يستنتج السيد هواري قدور الأمين الوطني المكلف بالملفات المختصة بان هناك دولة من الاتحاد الأوروبي التي تساند المغرب في احتلال الصحراء الغربية  تضغط على الدول المانحة و ممثلي مختلف الوكالات الدولية والمنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة المعتمدة بالجزائر من اجل أن يكون دعم للجزائر اقل بكثير من البلدان العربية و دول البحر الأبيض المتوسط ،رغم أن احتياجات 165 ألف لاجئ صحراوي فقط  تتطلب أكثر من 60 مليون دولار سنويا  ،فما بالك بالبقية من اللاجئين 81 ألف لاجئي و نازح من سورية ، ليبيا ، فلسطين و المهاجرين غير الشرعيين  من الدول الإفريقية .

وفي هذا الشأن  يؤكد السيد هواري قدور الأمين الوطني المكلف بالملفات المختصة بأن أوضاع اللاجئين و المهاجرين غير الشرعيين  في الجزائر تسوء يوماً بعد يوم، بسبب نقص المساعدات من طرف الدولة الجزائرية وكذلك المساعدات الدولية التي لا تلبي اقل من 46 بالمائة من احتياجاتهم الأساسية.

وعليه فان الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تنبه السلطة الجزائرية بأن الجزائر صادقت على الاتفاقية الدولية لحماية المهاجرين الأفارقة التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة.

كما نطالب من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الجزائر تسجيل المهاجرين الأفارقة في الجزائر كلاجئين وتقديم لهم مساعدات الضرورية ،عوض جلوس في مقرها و إعطاء رقم اقل من 100 لاجئي إفريقي في الجزائر، حتى أصبحت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الجزائر مثل النعامة تدفن  رأسها فى الرمال ، هل يعقل لجزائر تستقبل اكثر من 29 الف مهاجرين السريين الأفارقة من مختلف الجنسيات ولكن في تقاريرها السنوية تؤكد بان هناك 50 لاجئي فقط من كوت ديفوار ،و لا يمكن ان تتحمل السلطات الجزائرية لوحدها المأسي التي صنعتها الدول الكبرى و لاسيما الدولة  الفرنسية في عدد الدول الافريقية .

 

ع/ المكتب الوطني

أمين وطني مكلف بالملفات المتخصصة

هواري قدور