سجينان جزائريان في عداد المنسيين بمعتقل غوانتانامو

ان الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تعرب عن قلقها الشديد حول تناسي الدولة الجزائرية سجينين جزائريين )  المعتقل علي عبد الرحمان عبد الرزاق مولود في يوم 17 جويلية 1970 و كذلك المعتقل برهوني سوفيان 28 جويلية 1973 ( في سجن غوانتانامو إلى ما لا نهاية من دون إن يوجه إليهم القضاء الأمريكي اي اتهام
ودون محاكمة مما يشكل

متابعة قراءة “سجينان جزائريان في عداد المنسيين بمعتقل غوانتانامو”

“عقود ما قبل التشغيل “قنبلة موقوتة” وتفكيكها من اختصاص الحكومة”

ان الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان تتابع ملف عقود ما قبل التشغيل الذي يتراوح عددهم حوالي 800 الف عامل، وأن أعلى أجر يأخذه الموظف البسيط بهذه الصيغة، لا يتجاوز 15 ألف دينار،و يحرم صاحبها من الحق في التقاعد، رغم أن الأغلبية منهم يملكون مؤهلات عالية تتمثل في درجة ماجستير أو ماستر ويستغلون في الإدارات العمومية

متابعة قراءة ““عقود ما قبل التشغيل “قنبلة موقوتة” وتفكيكها من اختصاص الحكومة””

قــــفــة رمـــضان من الإعانة إلى الإهانة

يتكرر كل عام سيناريو قفة رمضان عبر كامل القطر الوطني، وما يخلفه من فوضى كبيرة و رسم صورة سوداوية التي  ألفنا مشاهدتها في كل سنة  قرب المراكز التي تنظم وتوزيع تلك قفة التي لا تغني ولا تسمن من جوع، وحتى السلطات المعنية التي احتارت في اختيار الجهة التي تقوم بتوزيعها و تدابير من شأنها أن تحفض ماء وجه الفقير والمحتاج في رمضان، بعد أن طفت فضائح  رؤساء المجالس الشعبية البلدية”الأميار” على السطح، خاصة بعد الفوضى التي كانت أحدثتها العائلات المعوزة في السنوات الماضية نتيجة تماطل السلطات المحلية في توزيعها على المحتاجين في وقتها أو وجود  مواد فاسدة ، في حين تبحث بعض الجهات عن الثغرة من أجل منحها لغير مستحقيها في إطار برامج مسبقة لحملات الانتخابية ، فالطريقة التي تتم من خلالها جمع وتوزيع هذه القفة، أجمع كل من شاهد في شهر رمضان لسنوات 2011،2012، 2013، 2014 ، 2015 و 2016 تلك المناظر المأساوية التي تشبه بكثير صور في عهد الاستعمار الفرنسي للجزائر .

متابعة قراءة “قــــفــة رمـــضان من الإعانة إلى الإهانة”

أزيد من مليونين تلميذ تحت الضغط ممن يواجهون امتحانات مصيرية

يطبع القلق و التوتر الحالة النفسية للتلاميذ والطلاب قبل أسابيع قليلة من نهاية العام الدراسي خاصة لدى الأقسام النهائية ممن يواجهون امتحانات مصيرية على غرار أزيد من مليونين تلميذ المقبلين على اجتياز شهادتي نهاية مرحلة التعليم الابتدائي، التعليم المتوسط و البكالوريا، بسبب الخوف من الرسوب المدرسي من جهة و الرعب من ردة فعل أوليائهم التي غالبا ما تكون غالبا قاسية إذ يتعرض الكثير منهم إلى العقاب البدني أو النفسي من طرفهم.

متابعة قراءة “أزيد من مليونين تلميذ تحت الضغط ممن يواجهون امتحانات مصيرية”

على الحكومة التونسية الالتزام بتعهداتها بشأن سهر على تطبيق بنود الاتفاقيات بين حكومتي البلدين

 

“محامو الجزائر ” هذا ما يطلق عليهم مجموعة من المحامين التونسيين الذين تتابع الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان قضيتهم باهتمام بعد رفض الهيئة الوطنية للمحامين التونسيين ترسيم 164 محاميا تونسيا حصلوا على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة بالجزائر ،رغم وجود الاتفاقية المبرمة بين تونس والجزائر منذ 1963 تجيز لهم حق نقل الترسيم في جدول محامي تونس ، و رغم كذلك قبول نقل ترسيم اتخذته الهيئة السابقة للمحامين برئاسة العميد محمد فاضل محفوظ ، ويعود تاريخه إلى 30 جوان 2016 .

متابعة قراءة “على الحكومة التونسية الالتزام بتعهداتها بشأن سهر على تطبيق بنود الاتفاقيات بين حكومتي البلدين”

الرابطة تنوي الانسحاب من منتدى اللأورومتوسطية للحقوق الذي أصبح يسوق الاتهام بالانتقائية

إن الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تتابع عن كثب ما يجري من مأساة إنسانية بحق 50 لاجئا سوريا عالقا منذ 15 يوما على الحدود المغربية الجزائرية، وهم في وضعية مأساوية و يبيتون في العراء وتحت أشعة الشمس الحارقة ، مما نعرب عن أسفنا العميق لهذا التصرف اللإنساني إزاء هذه الوضعية المأساوية التي يتعرض لها المهاجرون السوريون لانتهاكات حقوق الإنسان، على رأسها الحق في التنقل والصحة والحق في السلامة البدنية والأمان الشخصي والحق في الحماية التي تكفلها لهم المواثيق الدولية لحقوق الإنسان ،لاسيما وأن الأمر يتعلق بنساء وأطفال و كبار السن  في وضعية بالغة الهشاشة .

متابعة قراءة “الرابطة تنوي الانسحاب من منتدى اللأورومتوسطية للحقوق الذي أصبح يسوق الاتهام بالانتقائية”

الرابطة تتبرأ و تحذر من استغلال اسمها في التقارير التي ترسل للخارج

 

إن الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان  تتابع عن كثب ما يجري في الخفاء من قبل مسؤولين في الاتحاد الأوروبي ولاسيما من طرف المفوضة السامية للسياسة الخارجية والأمن لدى الإتحاد الأوروبي “فيديريكا موغيرينيا”، و كذلك السيد “فينسنت بيكت”  رئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بهيأة العمل الخارجي الأوروبية، بعد فجئنا في يوم 11 افريل 2017 بالرد على رئيس التجمع العالمي الأمازيغي من طرف السيد “فينسنت بيكت”  و اقحام منظمتنا بدون علمنا او تشاور معانا في مثل هذه المواضيع، مما نرى هذه الاساليب تدخل في الشئون الداخلية لدولة الجزائرية،الرامية إلى زعزعة الأمن وبث النعرات الطائفية والمذهبية أو تأجيج الصراعات وما يمثله ذلك من ممارسات تنتهك مبادئ حسن الجوار والقواعد الدولية ومبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة،و نؤكد بدون لبس ولا غموض بأن منظمتنا غير مستعدة لمسايرة مثل هذه الاساليب التي تتنافى تماما والروح التي تسود علاقات الحوار والتعاون بين الجزائر والاتحاد الأوروبي ، للمضي قدما بترقية شركاتهما الشاملة ومتعددة الأبعاد .

متابعة قراءة “الرابطة تتبرأ و تحذر من استغلال اسمها في التقارير التي ترسل للخارج”

وزارة التربية الوطنية تشجع على التسرب المدرسي دون 16 سنة

إن المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان يتابع بقلق شديد ظاهرة طرد التلاميذ دون 16 سنة ،بما يمنح الانطباع  التراجع الذي تتخبط فيه وزارة التربية الوطنية في  فشل و إصلاح المنظومة التربوية في الجزائر،مما يدق ناقوس  الخطر حول تفشي ظاهرة طرد أو تسريب التلاميذ من المدرسة، محملين القائمين على شؤون المنظومة التربوية مسؤولية انتشار هذه الظاهرة “الخطيرة على مستقبل الشباب في الجزائر ، نتيجة أن عددا من مسؤولي المؤسسات التعليمية يلجؤون إلى الحلول السهلة عوض تشخيص الذين لم يوفقوا في مسارهم الدراسي او الذين يمروا في حالة نفسنية سيئة  ، والأدهى أن المؤسسات التعليمية عندما تتخذ مثل هذا القرار فهي لا تقدم أي بديل لهؤلاء التلاميذ الذين لم يوفقوا في مسارهم الدراسي.

متابعة قراءة “وزارة التربية الوطنية تشجع على التسرب المدرسي دون 16 سنة”

اخطار الراي العام الوطني عن تجاوزات

بعض المحامين يتكلمون باسم الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان ، بالرغم من إنهم في بداية مشوارهم المهني يحلفون بالقسم، بانهم يحترمون القانون و لكن للأسف لاحظت بعض منهم نصبوا أنفسهم رؤساء الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بغير حق ،و ذلك عن طريق دوس على القوانين المعمول بها في كل دول العالم بما فيها الجزائر ..
. متابعة قراءة “اخطار الراي العام الوطني عن تجاوزات”

الأموال خارج الأطر القانونية تؤدي حتما الى الفساد و الجرائم العابرة للحدود

إن الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان  تتابع عن كثب التقارير التي أرسلت من الجزائر إلى بعض الدول و المنظمات الغربية  حول تضيق الخناق على الطائفة الأحمدية من طرف السلطات الجزائرية ، حيث تلك التقارير  كانت مخرجاتها عبارة عن تقارير ترفع الى الدول المانحة ،و بدون تحقيقات ميدانية على أرض الواقع أو حتى الى استماع من تم توقيفهم ثم  تبرئتهم.

متابعة قراءة “الأموال خارج الأطر القانونية تؤدي حتما الى الفساد و الجرائم العابرة للحدود”