”أولاد فرنسا” و أذيالها يشنوا الآن حملة مسعورة

”أولاد فرنسا” و أذيالها يشنوا الآن حملة مسعورة على السد هواري قدور رئيس المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان ، بسبب تقاريره ضد مصالح فرنسا في الجزائر .
رسالتي لهم و من يختبؤوا ورائهم من ……

معركتنا مستمر مع فرنسا حول جرائمها ضد الجزائرين ، و كذلك ضد نفوذها على السوق الاقتصادية بعد أصبح النسيج الإنتاجي الجزائري في جميع القطاعات مهددا بالإنقراض و بقايا العمال الان تبحث عن عمل من أجل لقمة عيش كريمة و ليس بحث عن التسول

اما انتم ”أولاد فرنسا” و أذيالها ليس لنا الوقت للإجابة على “الخزعبلات” وعلى من يمارس التشويش في حقنا … و انما القضاء من يحدد غموض و شبهات في التسيير من سنة 2006 الى 2017 ، و على هذا المنبر نطالب النيابة العامة فتح تحقيق في التسيير المالي

و يعلم القاصي والداني بان زمن الزعامات “الشعبوية” في الرابطة قد انتهى منذ 2006 ،و أن معارك وهمية التي تقوم عن طريق مرتزقة و انتحاريين الذين جلبوهم ، ليس سوى إلا غطاء لتحركاتهم المشبوهة في الأروقة السفارات الغربية .

تنبيه : هذي الصورة في سنة 2010 لما كان المحامي مصطفى بوشاشي رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان و ليس في يوم 21 افريل 2018

الكاتب: LADDH

الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *