رابطة حقوق الإنسان تدعوا الجزائريين بتوخي الحذر و عدم الانجرار وراء مخططات الفتنة

الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تتابع باهتمام شديد وقلق بالغ تطورات التي تجري في بعض المناطق من التراب الوطني فى ضوء التظاهرات الاحتجاجية الاجتماعية تتحول إلى عمليات قطع الطريق ، إشعال العجلات المطاطية نهب وتخريب الممتلكات العمومية .

وفي هذا المجال ، تناشدت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان ، الجزائريين بتوخي الحذر و عدم الانجرار وراء مخططات الفتنة وتدعو الى ضبط النفس لتفادي الانزلاق ، كما ننبه المجتمع المدني بان الفوضى لا تخدم الاّ قوى الاستبداد المعادية للديمقراطية ،مما نطلب من أصحاب الضمائر الحية ان يكونوا واعيين لما يخطط في الخفاء مع طيور الظلام .

و في نفس السياق ، تدعوا الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان من الحكومة إيجاد حلول مستعجلة لتهدئة الأوضاع بعد انهيار القدرة الشرائية و السياسات الشعبوية والمكرسة للتهميش والتفقير والإقصاء المفروضة على رقاب الفئات المحرومة والكادحة من الشعب الجزائري كفيلة بإحداث انفجار وشيك وأن الاستمرار بهذه السياسة ينذر بكارثة اجتماعية في الجزائر .

وفي نفس الاتجاه ، يستغرب السيد هواري قدور الأمين الوطني للملفات المتخصصة للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان في عدم وجود قطعة 1 دينار جزائري في تعاملاتنا التجارية ومشترياتنا اليومية ، برغم كان من المفروض أن يكون  1 دينار جزائري “رمز من رموز الدولة ومرآة عاكسة لتطور اقتصاد أي بلد”،بأن الدينار يمر بمرحلة عويصة وأن حالته، تشبه حالة المريض في “غرفة الإنعاش” ، زد على ذلك ، انعكس انهيار الدينار الجزائري سلبا على المواطن ، و الغريب في الأمر تحول نقمة انخفاض قيمة الدينار للمواطن إلى نعمة على التجار، حيث سارع هؤلاء إلى رفع الأسعار على كل المنتجات سواء المحلية الصنع أو المستوردة بحجة تراجع و انهيار في سعر صرف الدينار مقابل العملات الصعبة خصوصا الدولار و الأورو .

و الجدير بالذكر ،منذ 2014 كانت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تحذر و تدق ناقوس الانذار في كل تقارير عن الأوضاع الاجتماعية  ،الا أن الإصرار العنيد للحكومة و لوبيات التي تستفيد من الريع كانت مصممة  على الاستمرار في الإجهاز على القدرة الشرائية للأغلبية الساحقة من المواطنين ، مما كنا نحذر عشرات المرات بان سوف يشكل حافزا قويا ومبررا مشروعا للاحتقان الاجتماعي وخروج فئات واسعة من المجتمع الجزائري للتظاهر في الشارع ،بينما الان  يواصل منتخبو ونواب الأمة انشغالهم بأمورهم الخاصة المتمثلة في ايجاد مقاعد للانتخابات التشريعية  غير آبهين بمصالح الشعب .

 

الكاتب: LADDH

الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان

رأي واحد على “رابطة حقوق الإنسان تدعوا الجزائريين بتوخي الحذر و عدم الانجرار وراء مخططات الفتنة”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *