إغتيال سلوى بوقعيقيص

 

اغتيلت سلوى بوقعيقيص محامية ومناضلة حقوقية برصاصة في رأسها بعد أن تعرضت لعدة طعنت في أنحاء من جسدها في هجوم من أشخاص ملثمين يرتدون زيا عسكريا يوم الاربعاء مساء 25/06/2014 في مقر سكناها ببن غازي في ليبيا وذلك بعد انتهاء عمليات النتخابات التشريعية بفترة قليلة.

وصلت السيدة بوقعيقيص في حالة خطيرة إلى المركز الصحي لبنغازي أين فارقت الحيات بعد ذلك بفترة وجيزة.

كما اختفى زوج السيدة بوقعيقيص الذي كان يتواجد في نفس المكان وقت الحادثة حسب أحد أعضاء العائلة “لقد فقدنا أي اتصال به” يقول نفس المصدر موضحا أن حارس البيت قد تعرض من جهته لجروح بالرصاص.

تندد الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بشدة بهذا الفعل المخزي الذي لا يجب أن يبقى بدون عقاب.

تطالب الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان من السلطات الليبية بفتح تحقيق شفاف لتسليط الضوء على عملية الاغتيال هذه لتحديد كل المسئولين عليها ومعاقبتهم وفق ما يقتضيه القانون.

تذكر الرابطة الجزائرية السلطات الليبية بأنه من واجبها ضمان حماية وسلامة الناشطين الحقوقيين بما يمكنهم من القيام بنشاطهم بدون خوف من التعرض إلى الاعتداء بسبب ذلك النشاط.

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *