فوبيا الإسلامين بعد شارلي إيبدو تطيح بقرارات المحكمة الأوروبية بحقوق الإنسان لدى فرنسا .

يتابع المكتب الولائي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان لولاية الشلف باهتمام  قضية المرحل قسرا السيد علي عروس محمد  و خاصة بعد تلقى نداء استغاثة من فرنسا من طرف زوجة ذات الأصول  فرنسية تطلب منا تدخل لزوجها  جزائري الأصل تم ترحيله قصرا الأمر الذي دفع بعائلته من ولاية الشلف لطب تدخلنا لمتابعة قضية ابنها المرحل قسرا .

حيث المرحل قسرا السيد علي عروس محمد   من مواليد 29/02/1976  عن ولاية الشلف – الجزائري قد قام قبل ترحيله عدة إجراءات وفقا القوانين المعمول بها  لدى السلطات الفرنسية و كذلك لدى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان  .

 

حيث آن المعني وحسب المراسلة المؤرخة في 20 فيفري 2015 التي تلقى المكتب الولائي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان لولاية الشلف نسخة منها فإن المحكمة الأوربية (بفرعها في ستراسبوغ ) قامت بتوجيهها مراسلة للسلطات الفرنسية (وزارة الشؤون الخارجية ) مفادها ان  ملف المعني موجود لديها و تبلغها بعدم إتخاذ أي إجراء ضده .

 

إلا أن السلطات الفرنسية لم تأخذ مراسلة المحكمة الأوروبية بعين الاعتبار وقامت بترحيل المعني ‘’ يوم الجمعة 20/02/2015 ‘’ بترحيله قسرا من فرنسا إلى الجزائر ،يعني  في نفس اليوم لمراسلة التي تلقتها وذلك من اجل تهرب من مسؤوليتها أمام  المحكمة الأوروبية، رغم ملف المرحل قسرا السيد (ع.ع.م)  هو مطروح  لدى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان .

 

بعد سماع السيد هواري قدور رئيس المكتب الولائي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان لولاية الشلف بالقضية قام بتكليف 02 محامين نشطاء للحقوق الإنسان للمكتب الولائي الشلف لمتابعة هذه القضية عن قرب مع عائلة المرحل قسرا وتتبع عملية بكل كبيرة و صغيرة على أرض الواقع، بعد أصبح كل سنة بلدان الأوروبية ترحل قسرا أكثر من 5000 جزائري سنويا إلى جزائر.

 

و  في مساء يوم الجمعة 20/02/2015 على ساعة 23سا و 45 د و صل المرحل قسرا السيد (ع.ع.م) إلى مطار هواري بومدين و كان في انتظاره عائلته ‘’ أمه و إخوانه ‘’ رفقة محامي و ناشط حقوقي للمكتب الولائي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان لولاية الشلف ، حيث شاهدوه المرحل قسرا السيد (ع.ع.م) برفقة الشرطة الحدود.

 

و بعد يوم الجمعة ليلا الى غاية اليوم ‘’الخميس 26/02/2015  ‘’ . العائلة المرحل قسرا مع أعضاء المكتب الولائي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان لولاية الشلف في بحث عنه في كل الاتجاهات ، حيث تم بحث عنه على مستوى  دار البيضاء ، باب الزوار ، البليدة ، عين الدفلى . و الآن حسب عائلة المرحل قسرا هو موجود  لدى مديرية الأمن الولائي بالشلف منذ الإثنين  23/02/2015 .

 

وحسب تصريح دفاعه و كذلك عائلته  فإن  مصالح الأمن منعت المعني من الاتصال بأهله أو الحديث معهم، مما يعتبر هذا إجراء توقيف للنظر غير دستوري و لا يراعي شروط  قانون الإجراءات الجزائية التي تؤكد “يجب على ضابط الشرطة القضائية أن يضع تحت تصرّف الشخص الموقوف للنظر كلّ وسيلة تمكّنه من الاتّصال فورا بعائلته ومن زيارتها له، و ذلك مع مراعاة سريّة التحريّات”.

 

ولدى اتصال محاميه بالسيد وكيل الجمهورية  لدى محكمة  الشلف للبحث عن أسباب التوقيف خاصة ان مدة التوقيف القانونية  للنظر حسب الدستور والقانون  لا يمكن أن تتجاوزو48 ساعة طبقا للمادة 48 من الدستور و طبقا للمادة 51 من قانون الإجراءات الجزائية .

 

مما يرى المكتب الولائي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان لولاية الشلف بان عدم مراعاة هذه الشكلية هو بطلان جوهري لإجراء التوقيف للنظر ونفس الجزاء يترتب على عدم احترام مدة التوقيف للنظر التي هي 48 ثمانية وأربعين ساعة بموجب المادة 51مكرر2من ق. ع.ج .

 

لهذا فالمكتب الولائي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان لولاية الشلف

 

  • يندد بالانتهاك الصارخ السلطات الفرنسية للمواطنين الجزائريين المرحلين قسرا من  تراب فرنسا و بان قضية شارلي ايبدو لا تكون على حساب الجزائريين خصوصا و المسلمين عموما

 

  •  ان السلطات الفرنسية لم تراع مشاعر 02 طفليه و زوجته من أصول الفرنسية  هم الآن في فرنسا و حسب زوجته بان أبناءه هم الآن في حالة  للاكتئاب والصدمات النفسية، التي أثرة على قدراتهم العقلية في دراسة، وقلة الشهية للطعام بعد أصبح والدهم بعيد عنهم ، مما يغذي مشاعر دفينة لدى أبناءه تظهر في مراحل متقدمة من أعمارهم في صور عصبية وانطواء وتخلف دراسي وغيرها من الأعراض .

 

  •  إن المكتب الولائي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان لولاية الشلف بصدد القيام بمراسلة  رسمية احتجاجية إلى سفارة الفرنسية في الجزائر عن هذا ترحيل قسرا و ما تسبب له و لأبنائه و أسرته  .

 

  • كما تم تبليغ المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان من اجل قيام بالإجراءات المناسبة لدى المفوضية السامية لحقوق الإنسان و كذلك لدى جميع المنظمات غير الحكومية لحقوق الإنسان .

 

  •  و يطلب المكتب الولائي الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان الهيئات الحقوقية الأوروبية للضغط على بلدانهم الأوروبية للمصادقة على اتفاقية حماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم، التي لم توقعها إلى غاية اليوم أية دولة من دول الاتحاد الأوروبي .

 

  • كما يندد المكتب الولائي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان لولاية الشلف بالتصرفات مصالح  الأمن في عدم توجيه عائلة المرحل أين هو ابنهم

 

حيث أصبحت هذه العائلة أكثر من أسبوع و هي في بحث في كل الاتجاهات بدون جدوى .

 

مما يدعوا المكتب الولائي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان لولاية الشلف  من السلطات حفظ وحقوق  وكرامة الإنسان في مجال التوقيف والوضع تحت النظر  وفقا للقوانين و التشريعات المنصوص في الدستور و قانون الإجراءات الجزائية

 

 

المكتب الولائي الشلف

الرئيس

هواري قدور

الكاتب: LADDH

الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *