الحوار و التفاوض افضل سبيل لحقن الدماء في غرداية

 

ان السيد هواري قدور الأمين الوطني المكلف بالملفات المختصة للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان يستنكر  بشدة تماطل الحكومة في حل مشكلة غرداية، بعد ارتفع عدد القتل إلى أكثر من 22 ضحية  ،داعيا إلى الإسراع في وضع حد لهذه الفتنة الطائفية المفتعلة والدخيلة على تقاليد الشعب الجزائري المسلم ، و على السلطة لابد من اخماد نار الفتنة بالعمل على كشف من ياججها بين ابناء المنطقة و جعل الحوار و طاولة التفاوض الطريق الأوحد لتهدئة النفوس و ترسيخ ثقافة التسامح و التعايش التي تعتبر من عماد ديننا الح .كما يدعوا  شباب الولاية بمزيد من اليقظة والحكمة وأن يدركوا بأن الفتن لا تعطيهم ورودا ولا أحلاما وردية، أو حلولا لمشاكلهم، بل تزيد من معاناتهم وهمومهم و ان الطائفية” فتنة تضرب المنطقة وتهدد مستقبل اولادها .

 

وفي نفس السياق، ان السيد هواري قدور يدعوا كل العلماء وأعيان الإباضية وأعيان المالكية لتفاهم والحوار، والتمسك أكثر من أي وقت مضى ، حتى نتجاوز الفتنة الحاصلة وتسوية الخلاف وتقريب وجهات النظر .

 

كما يدعوا السيد هواري قدور تنصيب لجنة من العقلاء من الطرفين بالتنسيق مع وزارة الداخلية من اجل ايجاد الحلول المناسبة و التي يكون اساسها وقف العنف و حقن الدماء كشرط اولي و بحث سبب المشاكل التي لحد الان تبقى غير واضحة و التي لا يمكن ان تكون طائفية لان الفئتين تتعايشان منذ عقود طويلة في ظل الاخاء و المودة

 

 

المكتب الوطني

أمين وطني مكلف بالملفات المتخصصة

هواري قدور

الكاتب: LADDH

الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *