اين سفارة الجزائر بتونس

يتواصل سكوت السفارة الجزائرية بتونس حول قضية اعتقال و سجن 5 شباب جزائريين ينحدرون من بلدية البيرين، ولاية الجلفة بعد تعرضهم للضرب المبرح من طرف قوات التدخل بولاية سوسة في تونس. وأثارت قضية الشبان الـ 5 ضجّة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن أودعت السلطات التونسية الشباب الذين كانوا في رحلة سياحية إلى تونس السجن المؤقت و بعدها مباشرتا إدانتهم ب 6 أشهر حبس نافذ .

حيثيات القضية، حسبما صرّح به أحد أشقاء المسجونين ، بعد أن وقـــــــــــــع سوء تفاهم بينهم وبين سائق أجرة حول مخالفة مرورية. ليقدم بعدها سائق الأجرة شكوى لدى مركز الشرطـــــــــــــــــــــــــــــــة  الذي بدوره أرسل 3 رجال أمن للقبض على الشباب واقتيادهم للمركز ، حيث تمّ اقتيادهم إلى مركز الشرطة، بعد أن تمّ الضغط عليهم وإهانتهم وإجبارهم على توقيع محضــــــــــــــــــر السماع ، الذي يدعي أهل المسجونين انه تم فيه تلفيق عدة تهم ضدهم  أين تمّ اتهامهم بالاعتداء بالضرب والجرح العمدي وكذا تهمة إهانة موظّف هيئة نظامية أثناء مهامه .

الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تطالب بتوضيح ملابسات القضية خصوصا إخطار السلطات التونسية للقنصلية الجزائرية و ما هو الإجراء الذي اتخذته السفارة الجزائرية في تونـــــــــس التي عودتنا دوما بالسكوت الغير المبرر خصوصا في قضية الحراقة الجزائريين المسجونين في تونس .

الرابــــــــــــطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان تتسائل دوما حول دور سفارتنا و قنصياتنا في دولة تونس التي لا تستطيع حتى حماية جزائري تعرض لإهانــة  أو إلى تعنيف أو سجن و نؤكد و نصر على مطلبنا ألا و هو اتخاذ إجراءات مستعجلة للإفراج عنهم و نقلهم إلى الجزائر و تقديم طلب رسمي للسلطـــــــــــات التونسية للاطلاع عن الملف الجزائي الذي الذي بني الحكم عليه خصوصا و ان كل من لديه علم بالقضية صرح أنهم تعرضوا للضرب و الاعتداء من قبل عناصر الأمن .

ع/ المكتب الوطني

الأمين الوطني المكلف بالجالية و العلاقات الخارجية

محمود جنان

الكاتب: LADDH

الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *