04 أطفال يصابون بالسرطان يوميا في الجزائر

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة السرطان الأطفال الذي يتزامن مع 15 فبراير من كل عام، فهو فرصة جديدة للمكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان إلى رفع مستوى الوعي للرأي العام بخطورة هذا المرض من خلال تحديد كيفية علاجه وطرق تشخيصه في وقت مبكر وحرصا الى توفير الدعم النفسي والاجتماعي والمادي للأطفال المصابين.

في الجزائر ،يتم سنويا تسجيل 1.500 حالة جديدة لمرض السرطان لدى الأطفال مما يمثل معدل انتشار هذا الداء لدى فئة الأطفال يقدر بـ 5 بالمائة من مجموع الإصابات الموجودة بالجزائر.

و بهذه المناسبة فان المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان يرى بان لقد تغيير الوضعية الوبائية بالجزائر بشكل كبير حول هذه الإصابة خلال السنوات الأخيرة، وحسب المختصين في الأورام من بين أنواع السرطان أكثر شيوعا لدى الأطفال في الجزائر هو السرطان الدم و يشكل حوالي ثلثي الأمراض السرطانية عند الأطفال متبوعا بسرطان اللموفوما، يليهما سرطان أورام المخ ثم سرطان العظام، يأتي بعد ذلك سرطان الأنسجة الرخوة .

إن المكتب المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان يؤكد بان أطفال الجزائر هم المستقبل لذلك يجب الحفاظ على صحتهم وأن نضمن لهم بيئة صحية خالية من التلوث الذي يسبب العديد من الأمراض.. ويشير المكتب الوطني للرابطة إلى ضرورة تقديم الدعم للاطفال المصابين بالسرطان.

و بما أن السلطة الجزائرية لا تبدوا قلقة إزاء الوضعية السرطان الاطفال، و دليل على ذلك في عام 2001 تم تسجيل مشروع مركز السرطان الاطفال على مستوى باب الواد ، ثم تم اختيار المكتب الدراسات للمشروع ، و لكن بعد 18 سنة مزال مركز السرطان لم يفتح ابوابه للاطفال

و عليه ، فان المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان يدعوا جميع الفاعلين المعنيين في قطاع الصحة إلى التحرك الفوري ، وأنه من واجبنا أن المطالبة بتنفيذ حلول ملموسة لمساعدة الأطفال وأسرهم قبل وأثناء وبعد المرض

الكاتب: LADDH

الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *