الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تتهم المخزن بإغراق الجزائر بالمخدرات

 

26 حوان هو اليوم العالمي لمكافحة المخدرات والاتجار غير المشروع بها، بعد اعتمدت الجمعية العامة، في قرارها 42/112 المؤرخ 7 ديسمبر 1987، بمثابة معلم مهم في تحقيق الأهداف التي حددتها وثيقة السياسات الصادرة في عام 2009 والمعنونة “لإعلان السياسي وخطة العمل المتعلقين بالتعاون الدولي صوب وضع استراتيجية متكاملة ومتوازنة لمواجهة مشكلة المخدرات العالمية”، التي حددت كذلك الإجراءات التي يجب على الدول الأعضاء اتخاذها والأهداف التي ينبغي تحقيقها بحلول 2019.

 

و بهذه المناسبة فإن المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان يتابع بدقة تفشي المخدرات وكثرة الإدمان عليها في الجزائر، ويتهم المغرب بإغراق الجزائر بمئات الأطنان من المخدرات التي تفوق بأكثر من 800 طن من المخدرات خلال (09) تسعة سنوات ، وتورط حوالي 145 ألف شخص من بينهم 1279 أجنبي في قضايا التهريب والاتجار في المخدرات ، في حين أن ما يتم مداولته وتهريبه عبر الحدود في الواقع يفوق بكثير النسب المعلن عنها آنفا، بعد الانتشار الهائل لها في المدارس، الجامعات والأحياء الشعبية .

 

و في هذا المجال فان السيد هواري قدور يؤكد بان تفشي المخدرات تستهدف حاليا وبنسبة كبيرة أغلى ما لدى الأمة من طاقات ممثلة في الشباب ، أن أطنان المخدرات التي تخترق الحدود الجزائرية قادمة من الحدود الغربية للبلاد يوميا تشكل خطرا كبيرا على الشباب الجزائري  ، حيث أصبحت الجزائر في المرتبة الثانية عالميا بخصوص كمية المخدرات المحجوزة  بعد اسبانيا ، و  حسب الارقام الرسمية كذلك لفرق مكافحة المخدرات للأمن الوطني خلال الثلاثي الأول لسنة 2016 فقط  أسفرت عن ضبط 27.816,874  كلغ  من الكيف المعالج.

 

وعلاوة على ذلك، أعلن ديوان الامم المتحدة للمخدرات والجريمة بان المملكة المغربية  تبقي “المنتج والممون الرئيسي” في العالم لمادة الحشيش “القنب الهندي” لتصديرها الي الاسواق الاوروبية والافريقية بصفة خاصة مما أصبح يهدد لجيرانها في شكل مباشر

 

 

 

ويشير السيد هواري قدور الأمين الوطني المكلف بالملفات المختصة أن أرقام الديوان الوطني لمكافحة المخدرات أتت لتؤكد ما جاء في التقرير الذي أعده المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان والذي نشر بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات يوم 26 جوان 2015 ، بأن أطنان المخدرات التي تخترق الحدود الجزائرية قادمة من الحدود الغربية للبلاد يوميا تشكل خطر على الأمن القومي للبلاد .

 

وبحسب تقرير لمنظمة الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة سنة 2014 فإن المساحات المخصصة لزراعة القنب الهندي في المغرب تقدر بـ 57.000 هكتار ويعمل حوالي 800 ألف مزارع حشيش ” القنب الهندي ”، ولذلك فان المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان يوجه أصابع الاتهام إلى المملكة المغربية الشقيقة التي تحاول استهداف شبابنا وتدمير عقولهم  بعد أن أصبحت زراعة  القنب الهندي في المغرب من أولويات المخزن، و تصدر هذه الكميات بالتواطئ من  رجال المخزن إلى الحدود الغربية للجزائرية ،وهنا مربط الفرس والخلاف الدائم بين السيد هواري قدور الأمين الوطني المكلف بالملفات المختصة و الحقوقيين المغاربة ،بعد أبدوا امتعاضهم عن تناولنا الموضوع في عديد من المرات ، وحسبهم بان محاربة زراعة القنب الهندي يؤدي الى زيادة الفقر بدل محاربته، في تناقض صارخ مع التزامات الدولية  في مجال محاربة الفقر والهشاشة . وهنا فان السيد هواري قدور الأمين الوطني المكلف بالملفات المختصة ينبه الرأي العام الوطني والدولي بان المغرب لم يحاول اصلا بتغيير سياسة حيال هذا الملف من عن طريق الزراعات البديلة على المستوى ريف شمال المغرب،وذلك أغلب الأحزاب السياسية والمنظمات المغربية ،بما فيهم الحقوقيين للدفاع عن زراعة القنب الهندي للبحث عن أصوات انتخابية .  

 

والجدير بالذكر بان بعض وسائل الإعلام المغربية قامت بحملة شعواء ضد السيد هواري قدور ، في هذا المنوال فان المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان يرفق نسخة عن مقال من العشرات المقالات التي استهدفت  السيد هواري قدور الأمين الوطني المكلف بالملفات المختصة و منها :

 

http://www.barlamane.com/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1-%D8%AA%D9%87%D8%AF%D9%91%D8%AF-%D8%A8%D8%B1%D9%81%D8%B9-%D8%AF%D8%B9%D9%88%D9%89-%D8%B6%D8%AF%D9%8C-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8-%D9%84%D8%AF%D9%89/

 

وعليه فإن السيد هواري قدور الأمين الوطني المكلف بالملفات المختصة للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان يطلب من السلطات ومنظمات المجتمع المدني التحرك لطرح القضية في المحافل الدولية ومنها الأمم المتحدة وباقي المنظمات الدولية والإقليمية الأخرى من أجل مواجهة حازمة لما يمكن اعتبارها حربا غير معلنة ضد الشباب الجزائري

 

 

 

المكتب الوطني

الأستاذ حلمي ابو بكر الصديق

الكاتب: LADDH

الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *