الرابطة تدعو إلى الحوار و التعقل عوض المواجهات

ان الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تتابع عن قرب تصاعد حدة اشتباكات بين قوات مكافحة الشغب التابعة للدرك الوطني، وبين متقاعدي الجيش الوطني الشعبي ، منذ مساء اليوم الأحد 23 سبتمبر الى غاية الساعة ، بعد أن حاولت قوات الدرك تفريق الاعتصام في حوش المخفي شرق مدينة العاصمة ، وحسب الفيديوهات متداولة في التواصل الاجتماعي ،بان اشتباكات أوقعت إصابات كثيرة، بعد استعمل قوات الدرك القنابل المسيلة للدموع للغاز .

و الجدير بالذكر ،يطالب متقاعدو ومعطوبو الجيش البالغ عددهم حوالي 6 آلاف شخص، الحكومة بأن تعيد النظر في مطالبهم الاجتماعية منها .

– إعادة النظر في المعاش وتوحيد منحة العجز
– تعديل المادة 76 من قانون المعاشات العسكرية وتكييفها حتى يتسنى لكل المتقاعدين الاستفادة من التعويضات عن الأمراض الموروثة

– استحداث منحة مكافحة الإرهاب بالنسبة للذين شاركوا في الحرب ضد الإرهاب
– وكذا الاستفادة من كل المزايا والتحفيزات التي يستفيد منها المحارب

– حق في السكن الاجتماعي

و عليه، فان الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تدعو إلى الحوار و التعقل بمعالجة القضية بطرق سلسة و سلمية و إعطاء كل ذي حق حقه و عدم اللجوء إلى الطرق الردعية خاصة و أن معظم المحتجين من المعطوبين في مرحلة الحرب العشرية السوداء التي عاشتها الجزائرعوض المواجهات

و في نفس الوقت  ، يطالب السيد هواري قدور رئيس  الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان من المتقاعدين المحتجين التعقل و عدم التهور كون هته الطريقة تأجج الوضع و لا تأتي بحلول.

الكاتب: LADDH

الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *